السبت، 21 مايو، 2011

رساله بأغاني السيده ام كلثوم....

رساله بأغاني السيده ام كلثوم

عَودت عيني على رؤياك ــ ــ ياأمل حياتي أغدا القاك ـ
لأني سهران لوحدي وليلي ونهاري فكري فيك مشغول
يامسهرني وأنا بعيد عنك ـ لسه فاكر قصة الامس
وألف ليله وليله انها كانت حديث الروح
وأن لم تتذكر فأسأل روحك لاني حسيبك للزمن
ياطول عذابي هل هو صحيح انتَ ظالمني؟
وكيف وأنت الحب
وأقلك ايه عن الشوق ياحبيبي
وانا في انتظارك كل ليله وكل يوم
لانك انتَ الامل لماذا فكروني؟
وشمس الاصيل تشهد انني لن انساك
مع ان ثورة الشَك عندك هي الغيره
لكن ياحبيبي للصبر حدود
يلي كان يشجيك انيني
وانا اراك عصي الدمع
فسلو قلبي وسلو كؤؤس الطلى
هل ان القلب يعشق كل جميل؟
واذا كان كذلك فقد غلبت اصالح في روحي
فهل حكم علينا الهوى
ان يضلمنا انا وانت الحب
لاتقل لي فات الميعاد
وجددت حبك ليهَ وكيف دارت الايام
فأن سيرة الحب عندي تتجدد
كلما اقبل الليل فهل اصبح حبنا قصة الامس؟
فألى متى صمتي
وقد احتار دليلي وحيرني
لاتقل انها اصبحت ذكرى ومجرد اطلال ـ ـ ـ ؟
فرات

الخميس، 19 مايو، 2011

طعن في الرخام......

هذا أنا
ولدتُ من الوحده والحزن
نمتُ بغطاء الضياع
وتلوت بصوت خافت
سورة الخوف
علني أصحو على الحنين
في ليلي أتجول على أسرار ذاكرتي
أسير عريانا بعطر الغياب
واذهبُ في نزهة الاحزان
وأقترب من دجلة والفرات
حيثُ لم أرى بعدهما أفق
وأدخن ماضيي بأصابعي المتكسره
أعيد السؤال عن وقتي
كيف قتل النحل ملكته؟
وفجر النملُ ممالكهُ؟
فأفترش بأيامي لأحبتي
وتبعثرت خطاي لأجلهم
وكل الصباحات جعلتها لهمُ
وهم هنالكَ في الغربه
قرب نوافذهم المتكسره
وضوء مصابيحهم الخافته
يلتف السكون
لاشيء يلوح
سوى عيونهم تطالع وريقاتي
وتداعب أناملهم تلكَ الورده
التي طالما شممناها سويه
كم كسرنا من السنابل الخضر
وكم قطفنا من الزهور الحمر
لصنع اكليلا منها
لسيدة العصور
وهيَ على شفة حفرة
آه ياأرملة العصور
كيفَ تقلبي رماد الاعوام؟
وبقيت أنا في زحام جوعي
أشير للورد ان لايبتعد
وتكون السماء أكثر حنانا
على سريري المتهالك
طُعنتَ في ظلي
أستترت في حروفي
بسبابتي المتورمه
وتحاول تساؤلاتي وجود أجوبتكِ
متى تفرين من قبول أصابعك المتكسره
من فرط غربتكِ
وقلبكِ الحزين بحزن الكربلائياتِ
سأعلق صورتكِ
على حائطي المتهدل
وبشريط أسود
سأطوق أبتسامتكِ
وبرذاذ مدامعي
سأحفر أبتسامتكِ
وأطعنكِ في الرخام..!
فرات