الخميس، 21 يوليو، 2011

مايجن الليل..


الليل مظلم ياحبيبتي 
والدموع تسيل من مآقي والقلب محروق.
فهلآ تسمعين ياربة الحسن.
ان ابكي وفي نجواي حر العاشقين.
الى من صار البعاد مزاره والشوق يدفعني فهلا ترحمين؟ 
اني أبوح بحبي هذا.
ولتكن موجات تلم بنا على ضوء اليقين .
ولتبق أمالي وأحوال الهيام بك على مرالسنين ..
روحي, فؤادي, مهجتي, هلآ تريدين..
هذه حبيبتي أدمعي تشكوك لما تبتعدين 
والليل ستره يخفي هيام الهائمين .
والنهر في قلب الطبيعه يلتوي يسقي اراضي الساكنين.

والقلب طائر نحوك .. والطهر رمز العاشقين ..
فالى متى هذا البعاد ومني في لقياك لا تنسي وعودي واليمين. ثم اسكبي في ذا الاثر حراره تشقى وتحرق في ذا الحب الدفين. هلا تجيبي دعوتي هل من بعادي تسمعين..
ثم خذي من ازهار حياتي اكليلا وصفيه حسب 
ماتوحي اليك الايام وصفيه بيننا يوم لقيانا 
او ضعيه على قبري عندما اموت وانا في حسرتك ..
 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق